نشاطات وإنجازات نقابة الأطباء / فرع نينوى / 2004 – 2007

نشاطات وإنجازات نقابة الأطباء / فرع نينوى / 2004 – 2007
إعداد الدكتور محمود الحاج قاسم محمد
رئيس فرع النقابة في نينوى

الأمور الإدارية
أولاً – البداية ( الانتخابات ) : من المعروف أنه بعد انهيار النظام السابق عمت الفوضى محافظة نينوى – شأنها في ذلك شأن العراق – في هذا الظرف بالذات شعرت صفوة مخلصة من أعضاء النقابة بعظم المسؤولية وضرورة إعادة تشكيل فرع النقابة في محافظة
نينوى ، فقامت بالإعداد لإجراء الانتخابات وبعد جهد جهيد وبتوفيق من الله تم إجراء الانتخابات يوم 11 / 6 / 2004 في جو أخوي وبحضور رئيس اللجنة الصحية في المجلس المحلي للمحافظة وكذلك القاضي المتخصص . وبعد فرز الأصوات فاز الزملاء التالية أسماؤهم :
د . محمود الحاج قاسم محمد / نقيباً للأطباء .
د . بشار على إحسان / أميناً للسر .
الأعضاء : د . سمير إبراهيم الصفار ، د . ياسر عادل طاقة ، د . محمد فاضل كشموله
أعضاءً لـجـنة الانـضـباط : د . سبهان المولى ، د . عبد الغفور سليمان ، د . شاكر محمود عبوش .
الأعـضاءً الاحتياط : د . يمان وجيه زين العابدين ، د . رباح عبد الله ، د . ربيع سـالـم .
ثانياً – الانتخابات سنة 2006 : لقد أجريت انتخابات فرع النقابة في نينوى بشكل قانوني وبحضور القاضي وعلى مرحلتين ، فقد جرى انتخاب مجلس الفرع في تاريخ 28/7/2006 ، والأعضاء المتممين لاحقاً في 28/8/2006 ، وكانت النتائج كما يلي:
رئيس فرع النقابة : الدكتور محمود الحاج قاسم محمد .
أعضاء مجلس النقابة : 1 – الدكتور بشار على إحسان ( أمين سر النقابة).2 – الدكتور محمد فاضل كشمولة ( أمين الشؤون المالية ) . 3 – الدكتور ياسر عادل طاقة ( عضو ) . 4 – الدكتور وميض رمزي العمري ( عضو ) .
لجنة الانضباط : ( 1- الدكتور عبد الغفور سليمان . 2 – الدكتور شاكر محمود عبوش
3 – الدكتور سبهان محمد المولى . )
مقر النقابة
أولاً: المقر القديم : نتيجة للقصف الذي تعرض له مقر النقابة القديم خلال فترة الحرب ، دمر البناء بشكل كامل مع محتوياته من أثاث وسجلات ، ودفاتر وصولات ، وهويات بعض الزملاء الذين كانوا قد أعطوها للمحاسب بغية تجديدها ، ولم ينج من ذلك سوى جهاز الحاسوب والتلفزيون اللذان كان المحاسب قد أخذهما إلى داره قبل القصف.
هذا الأمر يشير إلى أن الهيئة الإدارية المنتخبة في 11 – 6 – 2004 لم تحصل على أي سجل ، أو أثاث ، وحتى أي مبلغ من المال ، حيث ذكر المحاسب السابق بأنه قد صفى الحسابات وليس لديه أي مبلغ .
ثانياً – المقر المؤقت : مما لاشك فيه بأنه لا بد لكل نقابة من مقر لائق لتمارس نشاطاتها ، لذا قمنا بمفاتحة السيد محافظ نينوى حول تخصيص إحدى البنايات لنا ، إلا أنه اعتذر عن ذلك ، وأوعز لدائرة صحة نينوى بتخصيص مقر لنا ، وتم الاتفاق حول تخصيص غرفة وتأثيثها في مركز الحدباء للرعاية الصحية الأولية . وبعد بضعة أشهر ولسبب إجراء الترميمات على المركز، أبلغنا بضرورة إخلاء الغرفة . لذا قمنا باستئجار شقة في شارع نينوى ببدل إيجار سنوي قدره ( 750 ألف دينار ) ، ولازال فرع النقابة في نينوى يشغل هذه الشقة المستأجرة .
المؤتمرات والندوات ومعارض الأدوية وحفلات التكريم
1 . أقام اتحاد الأطباء العرب في أوربا بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ( المكتب الإقليمي لشرق المتوسط ) المؤتمر الطبي السنوي الواحد والعشرون للاتحاد في الفترة
6 – 12 / 8 / 2004 في فندق كراند جواهر في استنبول – تركيا .
وقد شارك في المؤتمر من الموصل ( 19 زميلاً وزميلة ) وكان عدد أبحاثهم 13 بحثاً
للإلقاء و9 بوستر .
وقد استطاع رئيس فرع النقابة باتصالاته الشخصية الحصول على إعفاء الجميع من رسوم الاشتراك ونفقات الإقامة وأجور الرحلات السياحية . ومن ثم كرمت نقابتنا بتقديم درع الاتحاد تثميناً للجهود التي قمنا بها والاتصالات التي أجريناها لتحقيق وصول واشتراك الزملاء والزميلات من الموصل في المؤتمر .
كما وقمنا بجلب أكثر من خمسين عدد من مجلة الطبيب العربي التي تصدر عن الاتحاد وهي جميعاً هدية من اتحاد الأطباء العرب في أوربا لأطباء الموصل ، قمنا مع الزملاء بتوزيعها على المكتبات وعلى الزملاء والزميلات .
وبدورنا قمنا بإهداء مجلة الشفاء وكتاب السلوك الطبي الإسلامي ، تأليف الدكتور محمود الحاج قاسم ( وكلاهما من إصدارات الجمعية الطبية الإسلامية في العراق – المقر العام / الموصل ) لأغلب الأعضاء وخاصة الأطباء العراقيين من خارج الموصل وكان لذلك وقع حسن لدى الزملاء .
2 . أقامت نقابة الأطباء – فرع نينوى بالتعاون مع جمعية جراحي العظام / فرع الموصل الندوة العلمية الثانية بعنوان (( الجديد في جراحة العظام والكسور )) . يوم الخميس المصادف 14 / 4 / 2005 . وقامت النقابة بتكريم السادة المحاضرين بقديم هدايا بالمناسبة .
3. بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف 12-ربيع الأول –1426 المصادف 21/4/2005 بدأت النقابة بإقامة حفلات ختان وتقديم هدايا للأطفال بالتعاون مع الجمعية الطبية الإسلامية في بعض الجوامع ن وقامت بتكرار ذلك في كل سنة مع إقامة حفلات تكريمية وتقديم هدايا للذين يساهمون من الزملاء في حفلات الختان .
4 . بدعوة من شركة سيزار لتنظيم المعارض قام رئيس فرع النقابة في نينوى بزيارة المعرض الطبي التخصصي الذي أقيم في حمص / سوريا في الفترة 5-8 /5/2005 .
وجاءت الزيارة بفوائد قصوى .
5 . بتاريخ (8/2/2006) تم عقد ندوة مشتركة بين الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة لمناقشة الوضع الأمني وحالات الاغتيال والابتزاز وكان عدد الحاضرين (200) وبعد النقاشات تم الاتفاق على إصدار بيان مشترك حول الموضوع وقد أذيع البيان بتاريخ (11/2/2006) في تلفزيون نينوى .
6 . بتاريخ (4/3/2006) تم عقد ندوة النقابة (الطبيب بين الواقع والطموح ) على قاعة نادي المهندسين وتخلل الندوة دعوة غداء على حساب النقابة , ولقد حضر الندوة السيد مدير عام دائرة صحة نينوى , والسيد مسؤول اللجنة الصحية في مجلس المحافظة ومدراء المستشفيات وعدد من الاطباء وكان عدد الحاضرين ما يقارب (120) منهم (96) طبيب وطبيبة ووزعت خلال الندوة استمارات لطرح المقترحات .
7 . المؤتمر الطبي الثالث والعشرون لإتحاد الأطباء العرب في أوربا ( 29 – 31 / 10 /2006 ) الذي انعقد بالتعاون مع جامعة حلب ، وقد اشترك وفد من فرع النقابة في نينوى
( 43 عضواً ) ، وبعد انتهاء المؤتمر تابع الوفد جولة سياحية إلى لبنان ومن ثم عاد ، وقد أثنى الجميع على قيام النقابة بذلك متمنين تكرار مثل هذه السفرات العلمية والسياحية .
حملات الإغاثة
1. المساهمة بحملات الإغاثة لمتضرري قضاء تلعفر سنة 2004 وذلك بتقديم المساعدة العينية والأدوية . كما واشترك عدد من الزملاء أعضاء النقابة بمعالجة المرضى اللاجئين في قرى تلعفر .
2. المشاركة الفعالة مع مؤسسة الإغاثة الإنسانية والجمعية الطبية الإسلامية في العراق ، ودائرة صحة نينوى في مجالاتها الإغاثية الأربعة إلى مدينة الفلوجة أيام 10 ، 15 ، 19 ، 28 نيسان 2004 ، فقد قام عدد من الزملاء الشباب أعضاء النقابة آجرهم الله بجمع التبرعات المالية من أعضاء النقابة و الجمعية والخيرين من أبناء المدينة ومن تلك المبالغ قاموا بشراء مستلزمات غرفة عمليات ومستلزمات طبية أخرى وذهبوا بها إلى الفلوجة لإسعاف الجرحى .
3. المساهمة في إغاثة أهلنا في تلعفر : حيث شارك وفد من أعضاء النقابة والجمعية مع هيئة الإغاثة الإنسانية بالموصل بجولات ميدانية وعلاجية وتقديم المساعدات الغذائية لأهلنا النازحين والمتضررين من أهالي تلعفر يوم 14 /9 /2004 .
القضايا المتعلقة بأمن وسلامة الأطباء
لقد آلينا على أنفسنا منذ تسلمنا مسؤولية النقابة العمل لتحقيق كل ما هو في صالح الأعضاء والدفاع عن حقوقهم وضمن الفقرات التالية :
1 – مسألة اختطاف وقتل الأطباء : في الوقت الذي يبذل فيه الأطباء الصامدون قصارى جهدهم ويسهرون الليالي من أجل راحة المرضى ، تقوم العصابات بإرهابهم لغايات مختلفة بداءً بالابتزاز( عشرات الألوف من الدولارات ) وانتهاءً إما بالقتل أو إجبارهم على مغادرة البلد . الأمر الذي أدى وسيؤدي إلى إفراغ البلد من الكفاءات النادرة في فروع الطب المختلفة وإذا لم نوقف نزيف العقول سيأتي يوم نتحسر عليهم وسوف لا نجد من يقوم بمعالجة المرضى وعندها لا ينفع الندم .
وعلى أثر ذلك أصدرت فرع النقابة باسم أطباء وطبيبات محافظة نينوى وبالاشتراك مع دائرة صحة نينوى بياناً في تاريخ 3 / 10 / 2004 ، شجبت واستنكرت ما جرى ويجري من جرائم اغتيال العلماء والأطباء ، وأعلن عن توقف العمل في المستشفيات الحكومية والأهلية والعيادات الخاصة كافة ماعدا أقسام الطوارئ والعناية المركزة ولمدة ( 3 أيام ) اعتبارا من يوم استشهاد الزميل الدكتور عامر الملاح ( 3-10-2004 ) .
كما ودرجت النقابة على كتابة لافتات تأبين للزملاء المتوفين أو اللذين تم اغتيالهم .
وأشترك أعضاء الهيئة الإدارية للنقابة مع بقية الزملاء في الحفلات التأبينية والمظاهرات الاستنكارية لاغتيال الأطباء .
ولمّا كان حماية الحياة وحماية النفس أو مادون النفس للأفراد من الضروريات التي يقع على الدولة والمجتمع واجب توفيرها لذا ، طالبنا في المؤتمر السنوي للنقابة في بغداد سنة 2005 الاتصال بالسلطات العليا في الدولة لتأمين حماية الأطباء والعلماء والأساتذة .
2 – احترام الطبيب وإعادة الهيبة له في المجتمع : إن تحقيق ذلك يحتاج إلى جهودنا جميعاً إضافة لجهود علماء الاجتماع وقادة الرأي العام، فلا خير في أمة أو شعب لا يحترم الحكماء والأطباء . و حماية الطبيب وعائلته من عثرات الزمان ومن الأهواء الخارجية والشكاوى الكيدية ومنع التوقيف السريع سواءً عن العمل أو التوقيف الإداري من الضروريات الواجب التأكيد عليها للمحافظة على الطبيب.
لذلك أصدرت النقابة إعلاناً هاماً استنكرت فيه الحملة الشعواء من بعض الصحف والتي اتهمت الأطباء بالجشع والاستغلال ، وبين البيان أنه إن كان هناك تقصير من قلة من
الزملاء ، ليس من الإنصاف التعميم على كل الشريحة ونسيان فضل وتضحية هذه الشريحة على المجتمع ، وانه من الأولى بالصحف أن تعزز الثقة في أصحاب الكفاءات من الأطباء والمرضى . كما واستنكر البيان الحملة التي يقوم بها بعض النفر الضال من تهديد وقتل وخطف لأصحاب الشهادات العليا والكفاءات .وقد نشر الإعلان في الصحف المحلية في
26 / 10 / 2004 وكذلك في العدد الأول من نشرة الآسي كانون الأول 2004 .
3 – لقاء مع خطباء الجمعة : بتاريخ (26/3/2006) وبناءا على طلب النقابة من ديوان الوقف السني انعقدت الندوة على قاعة المناسبات العائدة للأوقاف , وضمت الغالبية من خطباء الجمعة في الموصل (150) خطيب , ونقباء الاطباء , وأطباء الأسنان , وممثل عن نقيب الصيادلة .
وقدم نقيب الاطباء محمود الحاج قاسم كلمة نيابة عن النقباء نالت استحسان الجميع , ومن بعض ما جاء في كلمته ( في الآونة الأخيرة وارتفاع المستوى المعاشي في البلد لجا بعض من الزملاء إلى رفع أجور الفحص في العيادات الخاصة مما حدا ببعض الخطباء إلى انتقاد الاطباء ووصفهم أوصاف شتى مما اثر في نظرة المواطن للطبيب وتم في الندوة شرح تفصيلي لوضعية الطبيب وأجور في العيادات ومقارنتها مع الدول المجاورة وحث الشيوخ الأجلاء خطباء الجمعة على الرفق بالأطباء وتحسين صورتهم في خطبهم وعدم الطعن بهم حرصا على ديمومة العلاقة الطيبة بين المرضى وبينهم ) .
4 – مسألة اعتقال الأطباء وإهانتهم : كما في المؤتمر المذكور سابقاً رجونا مفاتحة الجهات المسؤولة بالحد من اعتقال الأطباء واحترامهم من قبل قوات الشرطة والجيش فإنهم الشريحة التي كانوا ولا زالوا نموذجاً إنسانياً رائعاً ، حيث لا يترددون عن أداء مهماتهم في أحلك الظروف ولا يألون جهداً في رفع المعاناة عن المرضى ومعالجتهم ، على الرغم من العبء الذي سببه مغادرة الكثير من زملائهم البلد نتيجة التهديد والقتل .
5 – العصيان المدني : لقد تعرض العديد من الأطباء كباقي أصحاب المهن إلى الاغتيالات والخطف والابتزاز بصورة مقلقة مما حدا بالنقابة مع نقابة أطباء الأسنان والصيادلة بدعوة الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة إلى اجتماع لمناقشة هذه الظاهرة وعقد الاجتماع يوم الأربعاء المصادف 8 / 2 /2006 على قاعة مستشفى الطب النووي وبالرغم من الحضور القليل تم الاتفاق على الإعلان التالي ونشرة في الصحف والفضائيات ولقد أذيع الإعلان في فضائية نينوى بتاريخ 11/2/2006 ومن بين ما جاء في الإعلان :
(إن لم تتخذ إجراءات حازمة من قبل المسئولين لحماية هؤلاء جميعاً
وان لم يتوقف ابتزازهم وتهديدهم خلال ( 15يوماً ) اعتباراً من تاريخ الإعلان
فان الأطباء . وأطباء الأسنان . والصيادلة في الموصل قاطبة سيعلنون العصيان المدني
في المستشفيات والعيادات والصيدليات الخاصة عدى أقسام الطوارئ )
وعلى أثرها تم عقد اجتماع بين السيد قائد شرطة نينوى ورؤساء نقابات الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة يوم الأحد المصادف 12/2/2006 ولقد أصدرت النقابة إعلاناً لاحقاً هذا نصه :
(من جماهير الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة ، لاحقاً باعمامنا المؤرخ في 11/2/2006 حول تعرض الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة للخطف والابتزاز ، لقد تم لقاء بين ممثلي الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة وبين السيد قائد شرطة نينـوى في المحافظـة ، وبعد التداول أبدى سيادته مشكوراَ الاستعداد للقيام بكل ما يستوجب لحماية الكوادر الطبية) .
وتبع ذلك في 18 / 5 / 2006 ( إعلان من نقابات ذوي المهن الطبية ) جاء فيه
كثرت في الآونة الأخيرة حالات الابتزاز وخطف واغتيال الاطباء وأطباء الأسنان والصيادلة كان أخرها اغتيال ثلاثة من الكوادر الطبية خلال الأسبوع الأخير وعلى الرغم من تأكيد المسؤولين على تكثيف الجهود الأمنية للحد من الممارسات إلاّ انه لم يظهر في الأفق مايشير إلى انحسارها .
لذا تدعو فروع النقابات الطبية في مدينة الموصل كافة أعضائها لغلق العيادات الطبية والصيدليات الخاصة لمدة خمسة أيام اعتباراً من يوم الأحد المصادف(21/5/2006) , تضامناً مع ضحايا المهنة عسى أن يرعوي من يقومون بهذه الإعمال الإجرامية وندعو المواطنين للتضامن معنا. والله من وراء القصد .
وقد التزم أغلب أعضاء النقابات الطبية بتطبيق ذلك ، وكان لذلك صدى لدى الجماهير ، حيث تحسسوا فداحة المأساة التي يتعرض لها الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة في المحافظة ، كما وكان ذلك حافزاً مهماً للجهات الأمنية في زياد الاهتمام بتأمين الحماية لهم جميعاً .
الإصدارات
1 – مجلة الآسي : دأب فرع النقابة على إصدار مجلة الآسي منذ تسلمنا المسؤولية سنة 2004 حيث تم إصدار ثمانية أعداد لحد الآن . كما تقرر إصدار ملحق علمي لكل عدد من المجلة يحوي بحثاً معتمداً في أحد الاختصاصات الطبية يوزع على المستشفيات وفروع النقابة وأصحاب الاختصاص في الموضوع .
2- كتاب العناية بصحة الطفل وتربيته : تأليف الدكتور محمود الحاج قاسم محمد مطبعة الموصل – 2005 .
3 – كتاب الحلال والحرام في الممارسة المهنية للطب : تأليف الدكتور محمود الحاج قاسم
محمد الموصل – 2005 .
4 – كتاب تاريخ الطب في الموصل عبر العصور : تأليف الدكتور محمود الحاج قاسم محمد
مطبعة الزهراء الحديثة – الموصل 2007 .

Leave A Comment

لابد أن تكون مسجل لتتمكن من التعليق.